نبذة عن ليكول

الشركاء ومقدمو الدعم

دخلت المدرسة في شراكة مع مؤسسات مقرها دولة الإمارات العربية المتحدة من خلفية ثقافية وتعليمية وذلك بهدف دعم وصول ليكول إلى منطقة الشرق الأوسط.

أبرمت ليكول شراكة ثقافية مع هيئة دبي للثقافة والفنون، وشراكة مع مؤسسة دبي للمهرجانات والبيع بالتجزئة، احدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، ما يعزز مكانة إمارة دبي كوجهة سياحية وهي تسر بالإعلان عن 12 جهة متقدمين بالدعم التعليمي.

شريك الوجهة السياحية

مؤسسة دبي للمهرجانات والبيع بالتجزئة
تتلخّص المسؤولية الأساسية لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة في تعزيز مكانة دبي باعتبارها وجهة محورية للفعاليات الدولية، ومركزاً للترفيه، وكذلك في زيادة القدرة التنافسية بوصفها الوجهة الأفضل لترويج قطاع التجزئة من خلال المهرجانات والعروض الترويجية.
كما أننا نحمل على عاتقنا ومن خلال التطوير الإستراتيجي لجدول الفعاليات لدينا مسؤولية صياغة مفهوم مُحدَّد لمحتوى المهرجانات والنشاطات في دبي وتنظيمها وتحسينها باستمرار وفقًا لورودها في جدول الفعاليات. وفي نهاية المطاف، فإن الهدف الأول هو جذب أكبر قدرٍ من الزيارات من الأسواق القريبة، وبالتالي خلق أثر اقتصادي أكبر.


شريك ثقافي 

هيئة دبي للثقافة والفنون
تهدف دبي للثقافة إلى تعزيز المشهد الثقافي في دبي، وتسليط الضوء على تراثها الغني، وذلك من خلال مجموعة متنوعة من المبادرات التي تنظمها على مدار العام. وتتمثل مهمة الهيئة في بناء جسور الحوار البناء بين مختلف الحضارات والثقافات، عن طريق إثراء المبادرات التي تعود بالنفع على مواطني الإمارة والمقيمين فيها وزوارها.

 

مقدمو الدعم التعليمي

مجلس سيدات أعمال أبو ظبي 
جاء إنشاء مجلس سيدات أعمال أبوظبي في عام 2001 بموجب قرار مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لعام 2001 ، برئاسة فخرية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك )حفظها الله( ليؤكد أهمية الدور الذي تلعبه المرأة كشريك استراتيجي في التنمية الشاملة لإمارة ابوظبي، وبتوجيهات كريمة ومتابعة حثيثة من سموها استطاع المجلس أن يحقق إنجازات عديدة محافظاً بذلك على الدور القيادي لسيدات الأعمال في القطاع الخاص.

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون
تسعى مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون وهي تأسست سنة 1996 إلى دعم الفنون والثقافة والتعليم والإبداع لصالح المجتمع وتعزيز رؤية أبوظبي الثقافية. وهي مؤسسة غير هادفة إلى الربح حيث توفر مبادرات متعددة التخصصات للأشخاص من جميع الأعمار والخلفيات والجنسيات من خلال البرامج التعليمية والمجتمعية ، والمشاريع الخاصة التي تنظمها على مدار العام ومهرجان أبوظبي.

الرابطة الفرنسية

الرابطة الفرنسية هي أكبر منظمة ثقافية غير حكومية في العالم تضم أكثر من 834 مؤسسة متواجدة في 132 دولة حول العالم تهدف إلي ترويج الثقافة و اللغة الفرنسية.
مع أكثر من 3500 طلاب مسجلين في السنة، تعد الرابطة الفرنسية المركز الثقافي الأكثر شهرة لتعلم اللغة الفرنسية في دبي. وكونها شركة رائدة في تعليم اللغة الفرنسية، فهي تقدم دورات لغوية تلائم جميع المستويات، من المبتدئين إلى الخبراء: الأطفال والمراهقين والطلاب والمهنيين في فرعين: منطقة عود ميثاء ومنطقة حديقة دبي للمعرفة. كما أنها تقدم دورات في اللغة الفرنسية للأعمال والتجارة للشركات في أماكن مقرها. وهو يشكل المكان الوحيد في المدينة المعترف به لتقديم اختبارات اللغة الفرنسية الرسمية والدبلومات من قبل السلطات الفرنسية و/ أو الكندية.
تعقد الرابطة الفرنسية في دبي أكثر من 100 فعالية اجتماعية وثقافية كل عام في محاولة لتحسين فهم الثقافة الفرنكوفونية بين سكان الإمارات وتعزيز العلاقات الإماراتية الفرنسية.

وقف فنون التراث

تأسس وقف فنون التراث من القطع الأثرية كمركز للتراث وتشمل مجموعة واسعة من القطع المتنوعة التي تعكس ثقافة المملكة العربية السعودية وتاريخها. تهدف المجموعة إلى تشجيع البحث في الأنماط التقليدية و  المنسوجات و الأساليب التراثية ،و من ثم يعملون على تطويرها بصورة عصرية و حديثة لتلائم العصر الحديث. وتتراوح المجموعة ما يقرب من ستين ألف قطعة متألفة من عدة فئات متميزة ويجري حاليا إعدادها ليتم إسكانها في منشأة بنيت لهذا الغرض.

حي دبي للتصميم
 
وقد تم إنشاء حي دبي للتصميم، بهدف توفير نظام صديق للبيئة إبداعي يفوق كل أحياء دبي المألوفة. فها هو يبرز بقلب نابض وروح خاصة وأسلوب شخصي وفريد من نوعه. ويتيح المكان إمكانية العمل في مجال التصميم الدولي والفنون وبيوت الأزياء العالمية لمختلف المواهب المحلية، فإنه مكان يجمع أصحاب العقول المبدعة من أجل تحقيق أحلامهم.

دبي أوبرا
يعد مبنى دبي أوبرا بحد ذاته تحفة معمارية هندسية إذ أنه المسرح الاول المتعدد الاستخدامات للفنون الاستعراضية في دبي ويقع في قلب وسط مدينة دبي. وتوفر المرونة القصوى في هذا التصميم بأن يتحول المسرح إلى صالة للحفلات الموسيقية، وإلى منطقة منبسطة معدة لاستقبال الفعاليات على مساحة 2000 متر مربع، و تتسع دبي أوبرا في وضعية المسرح حتى ألفي شخص لحفل موسيقي وهي قادرة على استيعاب ما يصل إلى 1000 ضيف لحفل عشاء.

المعهد الفرنسي في الإمارات العربية المتحدة
المعهد الفرنسي في دولة الإمارات العربية المتحدة هو القسم الثقافي في السفارة الفرنسية. وهو مسؤول عن الترويج للابتكار والفكر واللغة الفرنسية وكذلك عن تعزيز التبادلات الثنائية والشراكات الثقافية والفنية والتربوية والأكاديمية والعلمية بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة. وهو يشارك في مجموعة واسعة من الأنشطة، بما في ذلك: تنظيم والمشاركة في المعارض والمحاضرات والحفلات الموسيقية؛ وتدريب مدرسي اللغة الفرنسية كلغة أجنبية؛ وتعزيز التعليم العالي الفرنسي.

مبادرة "لئلا ننسى"، تحت رعاية مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان
لئلا ننسى هي مبادرة فنية شعبية وقاعدة أساسية تهدف لأرشفة وحفظ الصور العامية والتاريخ الشفاهي للإمارات من خلال موقعها الإلكتروني، وورش العمل والمعارض التابعة لها. وأطلقت هذه المبادرة حديثاً تحت رعاية مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، وهي مبادرة مجتمعية ترحب بمشاركة عامة أفراد المجتمع.

مؤسسة الشارقة للفنون

تقع مؤسسة الشارقة للفنون في منطقة الفنون التاريخية ومنطقة التراث، حيث تقام أنشطة وفعاليات مؤسسة الشارقة للفنون على مدار السنة، والتي تضم المعارض التي تقدم أعمال الفنانين العرب والدوليين، عروض الأداء، الموسيقى، عروض الأفلام، محادثات الفنانين وكذلك البرامج التعليمية الفنية المكثفة للأطفال والكبار والعائلات.

تشكيل 
أسّست لطيفة بنت مكتوم مركز تشكيل بدبي في العام 2008 وهو يوفر بيئةً حاضنة لتطوّر الفن المعاصر والممارسة التصميمية المتأصلين في الإمارات العربية المتحدة. هذا ويفسح المركز المجال أمام الممارسة الإبداعية والتجريبية والحوار بين الممارسين والمجتمع على نطاقٍ واسع إذ يوفر الاستوديوهات متعددة التخصصات، ومساحات العمل والمعارض. يعتمد مركز "تشكيل" نموذج العضوية المفتوحة ويهدف برنامجه السنوي الذي يشمل التدريب، وبرامج الإقامة، وورش العمل، والمناقشات، والمعارض، والتعاونات الدولية والمنشورات إلى دعم عملية تطوير الممارسين الفنيين، وإشراك المجتمع.

المكتب الثقافي
تم تأسيس المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم في عام 2013، بهدف توفير منصة رائدة تسلط الضوء على المواهب الواعدة  في مجال الفنون والثقافة، ويأتي ذلك تأكيداً على حرص سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم على دعم المشهد الثقافي وترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كبلد مُلهم يقدر الإبداع والمبدعين.
وتندرج تحت مظلة المكتب الثقافي العديد من البرامج والمبادرات الفنية والثقافية التي تهدف إلى تطوير وإبراز المواهب الشابة في الدولة ودعم الحركة الثقافية في المنطقة.

 جامعة زايد
تأسست جامعة زايد عام ١٩٩٨ كمؤسسة علمية عصرية تحتذي نموذجاً عالمياً للتعليم، لتكون الجامعة الوطنية الرائدة في دولة الامارات العربية المتحدة وفي المنطقة من حيث التفوق الأكاديمي والإبداع. تحمل جامعة زايد بكل فخر واعتزاز اسم مؤسس الدولة وباني نهضتها – المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتسعى لأن تكون على قدر التوقعات والطموحات التي أرادها لها مؤسسها. تتميز الجامعة بفرعيها في أبوظبي ودبي، حيث تستقبل فيهما الطلبة من الوطن والمنطقة والعالم.